رقية حرق الجن النصراني العاشق مكتوبة => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ علاج سحر ابطال الحمل بالرقية الشرعية بإذن الله => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ آيات الحرق والقتل والتدمير مكتوبة => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ انتبه من هذه العلامات فهي تنبهك من مشاكل وتلف في الكبد ! => مقالات طبية وعلمية ۞ هل تعلم ماذا يصنع الشاي لدماغك ؟! => مقالات وابحاث طبية وعلمية ۞ آيات الرزق وتيسير الأعمال => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ حكم زراعة الشعر => مقالات طبية وعلمية ۞ ما هي اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية ؟ => مقالات طبية وعلمية ۞ انشودة لبنان ينتفض => أناشيد مدينة صيدا ۞ هل الحقن الزيتية فعالة في علاج التهاب المفاصل ؟ => مقالات طبية وعلمية ۞

ما قصة مسجد رأس الحسين ؟!

   المقال

  طباعة  
ما قصة مسجد رأس الحسين ؟!

 الكاتب : أبـو آيــه

 

 الزوار : 14886   الإضافة : 2011-01-30

 

 

شهدت بعلبك أمس الأول مراسم إحياء أربعينية الإمام الحسين، حيث انتهت الوفود المشاركة عند مسجد الظاهر بيبرس (رأس الحسين)، فما قصة هذا المسجد؟! وما علاقة بعلبك باستشهاده الإمام الحسين؟ من المعلوم أن الحسين بن علي t (حفيد رسول الله r من ابنته فاطمة) يحتل الإمام مكانة عظيمة في الإسلام،

ما قصة مسجد رأس الحسين؟!

بعلبك تشهد مراسم إحياء "أربعينية الإمام الحسين

فادي شامية - 30 /1/2011

شهدت بعلبك أمس الأول مراسم إحياء "أربعينية الإمام الحسين"، حيث انتهت الوفود المشاركة عند مسجد الظاهر بيبرس (رأس الحسين)، فما قصة هذا المسجد؟! وما علاقة بعلبك باستشهاده الإمام الحسينt؟

من المعلوم أن الحسين بن علي t (حفيد رسول الله r من ابنته فاطمة) يحتل الإمام مكانة عظيمة في الإسلام، فهو وأخوه الحسن "سيدا شباب أهل الجنة"، وحب رسول الله r له تحديداً؛ ثابت في أحاديث صحيحة لعل من أشهرها: "حسين مني وأنا من حسين" الذي رواه الترمذي، وأحمد، هذا عند السنة. أما الشيعة الإمامية فيزيدون على ذلك أن الحسين هو ثالث الأئمة المعصومين (بعد والده علي وأخيه الحسن-رضي الله عنهما-).

وغداة اعتراض الإمام الحسين على توريث الخلافة من معاوية إلى ابنه يزيد؛ خرج من الحجاز باتجاه أهل الكوفة الذين راسلوه وأبدوا دعمهم له، ثم خذلوه، ما شجع البغاة؛ وعلى رأسهم والي الكوفة عبيد الله بن زياد، على قتله وثلة من أهل بيته الطاهرين، في فاجعة عظيمة وقعت في كربلاء (واقعة الطف)، في العاشر من محرم 61هـ. وقد حُملت الرأس الشريفة للحسين بعد المعركة، إلى يزيد بن معاوية في الشام، (وقد دفن الرأس الشريف بعد ذلك في المدينة المنورة بجوار أمه فاطمة الزهراء، على أرجح الروايات)، كما سُرِّحت نساؤه إلى دمشق أيضاً. ويبدو أن بعلبك كانت محطة من محطات هذا المسير، حيث توفيت خولة بنت الحسين t وهي طفلة في المدينة.

هذه المقدمة التاريخية ضرورية لفهم واقع المسجد المسمى اليوم: رأس الحسين؛ فالمسجد يتبع دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة لدار الفتوى، وللأمس القريب كان اسمه مسجد الظاهر بيبرس، والوثائق المتعلقة بالمسجد في دائرة الأوقاف تشير إلى أنه مبني على أنقاض معبد وثني قديم في أيام الظاهر بيبرس عام 677هـ، وهذا ما يظهر من شكل عمارته المملوكية، وقد حاولت دائرة الأوقاف ترميم المسجد، أو بالأحرى سقفه وتجهيزه، نظراً لتداعي حجارته خلال سنوات عديدة كان مهملاً فيها، لكن البلدية وقوى حزبية مؤثرة في بعلبك ترفض –إلى اليوم- أن تكون إدارة المسجد تابعة لدار الفتوى، استناداً إلى رواية تاريخية، مختلف في صحتها، تقول إن أهل بعلبك بنوا المسجد تخليداً لمرور نساء الحسين وأهل بيته من بعلبك... وعليه فقد وضعت على باب المسجد اليوم لوحة باسم مسجد رأس الحسين، وفيها رواية "ابن شهر آشوب" المتقدمة (مرور موكب جيش الأمويين في بعلبك وفيه رأس الحسين). والمسجد على حاله إلى اليوم غير مسقوف، ويستعمل كمزار شيعي، مع أن الأرض وقف إسلامي تابع لدار الفتوى.


250


وعلى أي حال؛ فإن الرواية المتقدمة عن سبب بناء المسجد، لو أزلنا الشك في صحتها، لا تمنع من اعتباره مبنياً أو مجدَّداً أيام المماليك، من باب تكريم الإمام الحسين أيضاً، كما لا تمنع أن يكون صك الوقف في دار الفتوى، باسم الظاهر بيبرس، فكثير من المزارات الشيعية حول العالم تتبع إدارتها لأوقاف سنية (سوريا والعراق مثلاً)، ما يعني أنه لا داعي لأن يكون الأمر موضع خلاف وفرقة، بل يمكن أن يكون عامل تقريب ووحدة، إذ يمكن تجديد المسجد وإعادة بنائه، باسم مسجد الإمام الحسين، على أن يكون مسجداً لصلاة المسلمين جميعهم، بإدارة الجهة الموقوف إليها، أي دار الفتوى، على اعتبار أن استعمال روايات تاريخية حول سبب البناء، لتغيير وقفية مساجد مستقرة من مئات السنين أمر يجافي المنطق، وهو بابٌ في فتحه فتن كثيرة، ليس فقط بين المسلمين، بل بين المسلمين وغير المسلمين، (في العام 2008 طالبت مجموعة من أهالي جبيل بتحويل كنيسة إلى مسجد للمسلمين الشيعة، استناداً إلى رواية تاريخية أيضاً، ولما كاد الأمر ينتهي إلى فتنة، فقد جرى التراجع عن الموضوع).

هذا هو واقع المسجد، غير الممكن ترميمه راهناً (أحضرت دار الفتوى مهندس مشهور من مصر لهذه الغاية لكنه مُنع من إطلاق ورشته)، فهل يتم التفاهم حول المسجد ليكون مسجداً يجمع المسلمين تحت مظلة حبِّهم للحسين؟!


 
          مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
9 + 8 = أدخل الناتج
  اعلانات جوجل

  إبحث في شبكة الشفاء

  بحث الشفاء بواسطة جوجل

  اعلان موقع المرسال
  اعلان موقع طيوف
  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  قوقل

  الاطباق

  القائمة البريدية