سيرة الصحابي عياض بن غنم رضي الله عنه => سير الصحابة الكرام ۞ سيرة الصحابي سليط بن قيس => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ سيرة الصحابي ابو الطفيل عامر بن واثلة الكناني => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ سيرة الصحابي شرحبيل بن حسنه => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ سيرة الصحابي ابو جندل => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ سيرة زيد بن الخطاب رضي الله عنه => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ حسن العوجي => الإعلانات النصية ۞ سيرة الصحابي سارية بن زنيم => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ سيرة الصحابي عمرو بن العاص => الصحابة الكرام رضي الله عنهم ۞ الأمم المتحدة تحذر من أن الفيروس بات خارج السيطرة => قسم المقالات الطبية ۞

سيرة الحسن بن علي رضي الله عنه

   عدد المواد

  طباعة  
سيرة الحسن بن علي رضي الله عنه

   الكاتب : حسن العوجي - أبو آيه

 

 الزوار : 33   الإضافة : 2020-09-15

 

 

 الحسن بن علي امير المؤمنين وخامس الخلفاء الراشدين

الحسن بن علي, الهاشمي القرشي، أبو محمد، سبط رسول الله, وسيد شباب الجنة, وبعد بضعة أشهر من مبايعته للخلافة تنازل عنها لمعاوية حقنا لدماء المسلمين, فما


الحسن بن علي

شرف نسب الحسن بن علي:
الحسن بن علي هو أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي، المدني الشهيد، سِبْط رسول الله وريحانته من الدنيا، وهو سيد شباب أهل الجنة، فهو ابن السيدة فاطمة بنت رسول الله ، وأبوه أمير المؤمنين علي .

وقد ولد الحسن في نصف رمضان سنة 3هـ.

أثر الرسول في تربية الحسن بن علي :
ظل الحسن بن علي يتربى على يد المصطفى ما يقرب من ثماني سنوات، ربّاه على عينه، وكان النبي يحبه حبًّا جمًّا، وقد تولّى النبي تربيته منذ اليوم الأول لولادته؛ فسماه الحسن، وأذَّن في أذنه ليرسِّخ في قلبه معاني عظمة الله ، وليطرد عنه الشيطان. كما برّك النبي الحسن، وحنّكه. وكان النبي يداعب الحسن كثيرًا، ويقبِّله ويعانقه حبًّا له وعطفًا عليه.

وكان النبي يؤصِّل في الحسن منذ الصغر حب الإصلاح بين المسلمين، ويربط هذا الأمر بالسيادة؛ فقد روى البخاري بسنده عن أبي بكرة أن النبي صعد بالحسن بن علي المنبرَ فقال: "ابني هذا سيِّد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين". وقد تحققت هذه النبوءة التي تنبّأ بها رسول الله بعد ذلك.

أهم ملامح شخصية الحسن بن علي :
جوانب العظمة والسمو البشري والأخلاقي في شخصية الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- من الكثرة بمكان، لكن أهم ما يميّزه هو هذا الملمح العظيم في شخصيته، وهو الحرص الواضح والدائم على حقن دماء المسلمين ووحدتهم، ويكسو هذا الحرص حياة الحسن طولاً وعرضًا، ويؤكد ذلك المواقف الكثيرة التي عاشها الحسن ، وتعايش معها انطلاقًا من هذا المبدأ العظيم.

وخير شاهد على ذلك تنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية حقنًا لدماء المسلمين، وأبرم الصلح معه بعد بضعة أشهر من مبايعته للخلافة، فكان ذلك فاتحة خير على المسلمين؛ إذ توحَّدت جهودهم، وسمي عام 41هـ عام الجماعة، وعاد المسلمون للجهاد والفتوحات.

بعض مواقف الحسن بن علي مع الرسول :
روى الإمام أحمد بسنده عن أبي الحوراء السعدي قال: قلت للحسن بن علي : ما تذكر من رسول الله ؟ قال: أذكر أني أخذت تمرة من تمر الصدقة، فألقيتها في فِيَّ، فانتزعها رسول الله بلعابها فألقاها في التمر. فقال له رجل: ما عليك لو أكل هذه التمرة. قال: "إنا لا نأكلُ الصدقة".

وروى البخاري بسنده عن أبي هريرة قال: كنت مع رسول الله في سوقٍ من أسواق المدينة فانصرف فانصرفت، فقال: "أَيْنَ لُكَعُ -ثَلاَثًا- ادْعُ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ". فقام الحسن بن علي يمشي وفي عنقه السّخاب ، فقال النبي بيده هكذا، فقال الحسن بيده هكذا، فالتزمه فقال: "اللَّهُم إِني أُحِبهُ، فَأَحِبهُ، وَأَحِب مَنْ يُحِبهُ". وقال أبو هريرة : "فما كان أحدٌ أحب إليَّ من الحسن بن علي بعدما قال رسول الله ما قال".

بعض مواقف الحسن بن علي مع الصحابة :

مع أبي بكر :
عن عقبة بن الحارث أن أبا بكر الصديق لقي الحسن بن علي فضمَّه إليه، وقال: "بأبي، شبيهٌ بالنبي ليس شبيهٌ بعلي". وعليٌّ يضحك.

مع أبي هريرة :
عن سعيد بن أبي سعيد المقبري قال: كنا مع أبي هريرة فجاء الحسن بن علي بن أبي طالب فسلم علينا، فرددنا عليه السلام، ولم يعلم به أبو هريرة ، فقلنا له: يا أبا هريرة، هذا الحسن بن علي قد سلم علينا. فلحقه وقال: وعليك السلام يا سيدي. ثم قال: سمعت رسول الله يقول: "إنه سيِّد".

مع ابن عباس :
روى الإمام أحمد بسنده : أن جنازة مرّت على الحسن بن علي وابن عباس رضي الله عنهما، فقام الحسن وقعد ابن عباس ، فقال الحسن لابن عباس: ألم تر إلى النبي مرّت به جنازة فقام؟! فقال ابن عباس: بلى، وقد جلس. فلم ينكر الحسن ما قال ابن عباس .

من مواقف الحسن بن علي مع التابعين :
وعن علي أنه خطب ثم قال: إن ابن أخيكم الحسن بن علي قد جمع مالاً، وهو يريد أن يقسمه بينكم. فحضر الناس، فقام الحسن فقال: إنما جمعته لفقرائكم. فقام نصف الناس، فكان أول من أخذ منه الأشعث بن قيس .

وعن عبد الله بن شداد أن الحسن بن علي مر براعٍ يرعى، فأتاه بشاةٍ فأهداها له، فقال له: حر أنت أم مملوك؟ فقال: مملوك. فردها عليه، فقال: إنها لي. فقَبِلها منه، ثم اشتراه واشترى الغنم وأعتقه، وجعل الغنم له.

أثر الحسن بن علي في الآخرين :
عن الحسن بن علي قال: علمني رسول الله كلمات أقولهن في قنوت الوتر: "اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت".

وعن سوادة بن أبي الأسود عن أبيه قال: دخل على الحسن بن علي نفرٌ من أهل الكوفة وهو يأكل طعامًا، فسلموا عليه وقعدوا، فقال لهم الحسن : الطعام أيسر من أن يقسم عليه الناس، فإذا دخلتم على رجلٍ منزله فقرب طعامه، فكلوا من طعامه، ولا تنتظروا أن يقول لكم هلموا؛ فإنما يوضع الطعام ليؤكل. قال: فتقدم القوم فأكلوا، ثم سألوه حاجتهم فقضاها لهم.

بعض الأحاديث التي نقلها الحسن بن علي عن النبي :
روى الترمذي بسنده عن أبي الحوراء السعدي قال: قلت للحسن بن علي : ما حفظت من رسول الله ؟ قال: حفظت من رسول الله : "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك؛ فإن الصدق طمأنينة، وإن الكذب ريبة".

وروى الإمام أحمد بسنده عن الحسن بن علي، عن أبيه -رضي الله عنهما- قال: كنت عند النبي ، فأقبل أبو بكر وعمر رضي الله عنهما، فقال: "يا علي، هذان سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين".

بعض كلمات الحسن بن علي :
لما بويع له بالخلافة قال: "والله لا أبايعكم إلا على ما أقول لكم". قالوا: ما هي؟ قال: "تسالمون من سالمت، وتحاربون من حاربت". ولما تمت البيعة خطبهم.

وروي أنه كان يقول: "العَشاء قبل الصلاة يذهب النفس اللوامة". ومن كلماته : "الدنيا ظل زائل".

ومن كلماته أيضًا لبَنِيهِ وبني أخيه: "تعلموا؛ فإنكم صغار قوم اليوم، وتكونوا كبارهم غدًا، فمن لم يحفظ منكم فليكتب".

وفاة الحسن بن علي :
توفي سنة 49 من الهجرة، وقيل سنة خمسين عن 47 عامًا. يقال: إنه مات مسمومًا، ودُفن في بقيع الغرقد بجانب أمه فاطمة الزهراء.



 
          مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
3 + 4 = أدخل الناتج
  بحث الشفاء بواسطة جوجل

 

  معلومات عامة
  اعلان

  اذاعات البث المباشر

  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  الاطباق

  القائمة البريدية