آيات الحرق والقتل والتدمير مكتوبة => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ انتبه من هذه العلامات فهي تنبهك من مشاكل وتلف في الكبد ! => مقالات طبية وعلمية ۞ هل تعلم ماذا يصنع الشاي لدماغك ؟! => مقالات وابحاث طبية وعلمية ۞ آيات الرزق وتيسير الأعمال => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ حكم زراعة الشعر => مقالات طبية وعلمية ۞ ما هي اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية ؟ => مقالات طبية وعلمية ۞ انشودة لبنان ينتفض => اناشيد الثورة اللبنانية ۞ هل الحقن الزيتية فعالة في علاج التهاب المفاصل ؟ => مقالات طبية وعلمية ۞ انشودة اعطوني فرصة => اناشيد الثورة اللبنانية ۞ انشودة ثورة وطن - جينا نطالب بالحرية => اناشيد الثورة اللبنانية ۞

موجة التعدّيات على الأملاك العامة في الجنوب

   الخبر

  طباعة  
موجة التعدّيات على الأملاك العامة في الجنوب

 الكاتب : شبكة الشفاء القسم الإخباري

 

 الزوار : 1889   الإضافة : 2011-04-23

 

 مقالات الاستاذ فادي شامية

 
 23 - 4 - 2011 

موجة التعدّيات على الأملاك العامة في الجنوب:

أزمة جديدة سببها غياب مرجعيّة الدولة

فادي شامية

في لبنان أراضٍ يطلق عليها اسم الأراضي الأميرية (الميرية)، وتعرف أيضاً بالأرض المشاع، وهي موضوعة في تصرف البلديات، إضافة إلى الأراضي ذات الملك العام, مثل الواجهات البحرية، ومجاري الأنهار (بعضها جف فأصبح أرضاً صالحة للزراعة أو البناء). هذه الأراضي هي ملك للدولة اللبنانية، أي لكل مواطن في هذه الدولة، على وجه المساواة، وهي في القانون لا تباع ولا تشترى، ولا يمكن التنازل عنها، ولا تُكتسب بمرور الزمن، ما لم يصدر تشريع خلافاً لذلك.

ولأن التوصيف القانوني على هذا النحو, فإنه لا يمكن أي مواطن أو مجموعة مواطنين البناء فوق هذه الأراضي، لأنها ليست ملكهم أولاً، ولأن السلطات المعنية لا يمكنها منحهم ترخيصاً بذلك ثانياً، غير أن الواقع الفعلي ينبئ بخلاف ذلك, إذ أقدم كثير من اللبنانيين، في فترات مختلفة، على التعدي على الأملاك العامة بوضع اليد، وبلا أي ترخيص، بحجة أنهم مهجرون، وهم في هذه الأراضي إلى اليوم، وأبنيتهم المخالفة في حالة توسع (منطقة الأوزاعي جنوب بيروت نموذجاً)، كما منحت بلديات عديدة في القرى رخص بناء على أراضٍ مشاع، انطلاقاً من حقها في إعطاء رخص البناء في حالات أخرى على غير أراضي المشاع، بعد مراجعة إدارة «التنظيم المدني» في وزارة الأشغال، وحينما تزايدت هذه الحالات أصدرت وزارة الأشغال في 18/8/2010 كتاباً ذكّرت فيه بضرورة احترام قانون البناء رقم 646/2005، لجهة «مراجعة الدوائر الفنية المختصة»، وقد ووجه الكتاب باستياء مدهش حينها من قبل بعض البلديات، وصل إلى حدود تحريك مجموعات أهلية للتظاهر وحرق الإطارات، في عدد من القرى في لبنان!.

تاريخياً, فإن من أوائل المناطق في لبنان التي تعرضت لحملة بناء غير شرعي عليها هي منطقة الأوزاعي (الجزء الأكبر من هذه الأملاك ليست مشاع وإنما أوقاف إسلامية، وبعضها أملاك بحرية، وبعضها الآخر مملوك لمواطنين أيضاً!).

ومن المناطق التي تعرضت لمصير مشابه أثناء الحرب الأهلية, منطقة الحرش في بيروت (أوقاف إسلامية ويستعمل جزء من الأراضي اليوم كمقبرة إسلامية)، والرمل العالي التي تقع اليوم ضمن الضاحية الجنوبية لبيروت.

الموجة الجديدة من التعديات

قبل نحو شهرين من الآن حصلت احتكاكات بين المهجرين من أهالي بلدة يارين الحدودية، المقيمين في منطقة البيسارية في الجنوب (الزهراني) منذ عام 1977، وبين أهالي المناطق المجاورة وقوى الأمن الداخلي، على خلفية توسعة أبنية غير شرعية، أو إقامة أبنية جديدة، إذ اعتبر الأهالي أنهم مهجرون أيضاً، ويقومون بما يقوم به سواهم من أهالي المناطق المجاورة، فيما يعاملون بالشدة والهدم من قبل قوى الأمن الداخلي، بينما تغطي هيبة السلاح بقية المناطق الخاضعة لنفوذ «أمل-حزب الله».

استدعت المسألة اجتماعات عديدة, جرى بعضها بحضور قادة القطعات في قوى الأمن الداخلي، فضلاً عن اجتماع بين النائب بهية الحريري والرئيس نبيه بري. الأخير اعتبر –ضمناً- أن السكوت عن التعديات في البيسارية –أسوة بباقي التعديات التي يسطرها مخفر عدلون- تعطي أنصاره الحق بإطلاق العنان لحملة مجنونة من التعديات على الأملاك العامة والبحرية والمشاعات، وهو ما حصل فعلياً، وتحوّل إلى ظاهرة لافتة، ونزاعات أهلية على اقتسام المغانم، أجبرت من شجع على هذه الحملة على التدخل مرات عدة لحل النزاعات. (قال بري لصحيفة السفير في 20/4/2011 «اضطررت إلى استعادة بعض سلوكيات الماضي وطلبت من عناصر حركة أمل النزول بسلاحهم في بعض المناطق لمنع المخالفات»!).

إذاً، «فلت الملق»، ونشطت مئات ورش البناء في التعدي على الملك العام، لا سيما في بلدات: طيردبا، وطير فلسيه، والقليلة، وكوثرية السياد، وتفاحتا، وانصارية، والخرايب، ومجدل زون، والسكسكية، والبرغلية والبيسارية، والمنطقة الساحلية في الزهراني وصور. (تم تسطير أكثر من 600 محضر مخالفة بلا تنفيذ في الأسبوعين الأخيرين، وتشير معلومات إلى وجود نحو 4000 مخالفة بناء منذ نحو شهر إلى اليوم!)، وأصبح منظر الخط الساحلي في منطقتي الزهراني- صور مشوهاً بشكل لافت، وذلك كله مغطى حزبياً وأمنياً.

وإزاء هذا الواقع لم يعد بمقدور قوى الأمن الداخلي أن تفعل شيئاً، إذ باتت أمام خيارين, إما السكوت (مع احتمال الرشوة)، وإما تجرّع حمام حجارة من النساء والصبيان «الغاضبين»!. (عدد من ضباط وعناصر قوى الأمن تعرضوا للضرب على أيدي محتجين رافضين إزالة تعدياتهم!)، وهو ما استدعى اجتماعات متلاحقة، كان آخرها الاجتماع الذي عقده وزير الداخلية زياد بارود لمحاصرة هذا الموضوع.

وأكثر ما هو مؤسف هو رائحة المذهبية التي باتت تفوح من هذا الموضوع بشدة, إذ يعتبر فريق أنه مستضعف، لعدم امتلاكه السلاح (أهالي يارين المهجرين والمقيمين في البيسارية)، ويعتبر فريق آخر (في باقي القرى التي تشهد تعديات) أنه يحق لهم ما يحق لسواهم، خصوصاً أنهم «أهل الجنوب» و«مَن حرره»، علماً أن ما حصل في البيسارية لم يعد –ولم يكن- يساوي شيئاً من حجم التعديات الجارية على الأملاك العامة.

المفارقة, أن حماة هذا الواقع- الفضيحة، هم أكثر من يتحدث عن إزالة الفساد، وأكثر من يتحمس لإلغاء الطائفية، وأكثر من يدافع عن السلاح نافياً استخداماته خارج إطار الدفاع عن الوطن، فيما الواقع يشهد ممارسات تضعف الدولة وتستنزف مواردها وهيبتها، ولعل ملف التعدي على الأملاك العامة شاهد إضافي على ذلك.


 
          مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
5 + 3 = أدخل الناتج
   روابط ذات صلة
  اعلانات جوجل

  إبحث في شبكة الشفاء

  بحث الشفاء بواسطة جوجل

  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  قوقل

  الاطباق

  القائمة البريدية