هل يجوز لحس العضو للزوج والعكس

  محيط البوك سؤال الفتوى

<?php echo get_the_title(); ?>
  طباعة  
هل يجوز لحس العضو للزوج والعكس
 
 

 المشاهدات : 326  |  تاريخ النشر : 2024-03-14

 

هل يجوز لحس ومص العضو (القضيب) للزوج والعكس

علاج العين والحسد والسحر


 
  سؤال الفتوى       
 

Is it permissible to lick and suck the husband’s penis and vice versa?

 
  الإجابة      

هل يجوز لحس ومص العضو (القضيب) للزوج والعكس


ما هو حكم الاسلام في حدود الاستمتاع بين الزوجين في العلاقة الزوجية ؟

What is the Islamic ruling on the scope between spouses in marital dealings ?


1- ما حكم مص الذكر ؟

1- What is the ruling on sucking the penis

2- ما حكم الشرع في الجنس الفموي ؟

2- What is the Islamic ruling on oral sex?

3- هل لحس المهبل حرام وهل لية متعة زوجية للزوجة ؟

3- Is licking the vagina forbidden and is it a marital pleasure for the wife?

4- ما حكم مص الأعضاء التناسلية بين الزوجين ؟

4- What is the ruling on sucking the genitals between spouses?

5- ما حكم ابتلاع مني الزوج ؟

5- What is the ruling on swallowing the husband’s semen?


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

أود أن أعرف حكم الاسلام في مص و لحس الأعضاء التناسلية بين الزوجين أثناء الجماع. في المذاهب الأربعة أود أن يكون الجواب صريحا مع ادلة من الكتاب و السنة.

و ان كان من الممكن أن يكون الجواب باللغتين الانجليزية والعربية. جزاكم الله كل خير تفبل الله منا و منكم انشاء الله .

Peace, mercy and blessings of God Almighty
I would like to know the Islamic ruling on sucking and licking the genitals between spouses during intercourse. In the four schools of thought, I would like the answer to be clear, with evidence from the Qur’an and Sunnah.
It is possible that the answer be in both English and Arabic. May God reward you with all the best, may God bless you and us, God willing

.

هذا نص الفتوى لشيخ سليمان العوده

من اكثر الاستفسارات السؤال عن حكم الشرع في الجنس الفموي ولحس ولعق الزوجين للأجهزة التناسلية لكل منها أثناء الجماع وللإجابة على هذه التساؤلات شرعيا أورد لكم فتوى للشيخ سلمان العودة ..

One of the most frequently asked questions is the question about the Islamic ruling on oral sex and the couple’s licking and licking of each other’s reproductive organs during intercourse. To answer these questions legally, I present to you a fatwa by Sheikh Salman Al-Awda.


سألني أحدهم عن الحكم الشرعي عن مسألة مص، أو لعق الرجل لفرج المرأة، أو العكس – هل هو حرام؟

Someone asked me about the legal ruling on the issue of a man sucking or licking a woman’s vagina, or vice versa - is it forbidden?

الإجابة :

يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع من الآخر بكل شئ ما خلا الدبر والحيضة للأحاديث الواردة، انظر ما رواه البخاري (302)، ومسلم (293)

وفي الحيض نص قرآني انظر سورة البقرة الآية (222).

It is permissible for each spouse to enjoy everything from the other except the anus and menstruation, according to the hadiths mentioned. See what was narrated by Al-Bukhari (302) and Muslim (293).
Concerning menstruation, there is a Qur’anic text, see Surah Al-Baqarah, verse (222).


الشيخ سلمان بن فهد العودة

------------------------

- هل لحس المهبل حرام وهل لية متعة زوجية للزوجة ؟
- Is licking the vagina forbidden, and is there any marital pleasure for the wife?

بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي سؤال أستحي أن أطرحه على المشايخ والعلماء مشافهة
يقول السؤال - وأتمنى أن يتسع صدرك للجواب والتوضيح فيه ..

In the name of God, the most gracious, the most merciful
His Eminence Sheikh, may God’s peace, mercy, and blessings be upon you
I have a question that I am ashamed to ask the sheikhs and scholars verbally
The question says - and I hope you have the space to answer and explain it..


- وهو
هل يجوز للرجل وهو يجامع زوجته أن يقبل فرج زوجته وأن تمص هي أو تلعق ذكر زوجها , وأن تقوم الزوجة بإثارة نفسها بيدها والزوج يقوم بعملية الإيلاج في نفس الوقت في فرجها لتكتمل الشهوة من كليهما .

- and he
Is it permissible for a man, while having intercourse with his wife, to kiss his wife’s vagina and for her to suck or lick her husband’s penis, and for the wife to stimulate herself with her hand while the husband performs penetration at the same time in her vagina to complete the desire of both of them
?

ما هي الحدود المسموح بها في عملية الجماع ؟

What are the permissible limits in the process of sexual intercourse?

وكلي أمل بالإجابة على هذه الأسئلة


الاجابة :

قال تعالى “ نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم ” [سورة البقرة] وفي التفسير أن التقدمة هي القبلة وفي الحديث اجعل بينك وبين امرأتك رسول والرسول القبلة

ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل أنواع التلذذ فيما عدا الإيلاج في الدبر؛ فإنه محرم أما ما ورد في السؤال من المص واللعق والتقبيل وما لم يرد من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام فكله مباح فعل أغلبه السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين وعلى المسلم أن يكتفي بزوجته وحلاله، وأن يجعل هذا مانعا له من الوقوع في الحرام، ومن النظر الحرام، وعليه أن يعلم أن الجنس إنما هو غريزة تشبع بوسائلها الشرعية وليس الجنس ضرورة كالأكل والشرب كما يراه الفكر الغربي المنحل . والله أعلم.

God Almighty said, “Your wives are a field for you, so come to your field as you wish, and advance for yourselves.” [Surat Al-Baqarah] In the interpretation, the approach is the qiblah, and in the hadith, “Put between you and your wife a messenger, and the messenger is the qiblah.”

It is permissible for men and women to enjoy all types of pleasure except anal penetration. It is forbidden. As for what was mentioned in the question of sucking, licking, kissing, and what was not mentioned of touching, and what is called oral sex with words, all of them are permissible, most of which were done by the righteous predecessors, may God be pleased with them all. The Muslim must be content with his wife and what is permissible for him, and to make this a barrier for him from falling into what is forbidden, and from looking at it. It is forbidden, and he must know that sex is an instinct that can be satisfied through legitimate means, and sex is not a necessity like eating and drinking, as degenerate Western thought sees it. God knows.


الشيخ علي جمعة محمد

----------------------

أ. د. أحمد الحجي الكردي
خبير في الموسوعة الفقهية، وعضو هيئة الإفتاء في دولة الكويت

الجنس الفموي بين الزوجين

Oral sex between spouses

ماحكم الجنس الفموي بين الزوجين؟ وما الدليل الشرعي عليه؟

الاجابة :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فلا مانع من ذلك بشرط الطهارة والنزع قبل خروج المذي لنجاسته
والله تعالى أعلم.

In the name of God, the most gracious, the most merciful
Praise be to God, Lord of the Worlds, and may blessings and peace be upon our Master Muhammad, the Seal of the Prophets and Messengers, and upon his family and all his companions, and those who follow him, and whoever follows their guidance with righteousness until the Day of Judgment, and after:

There is no objection to that, provided that it is pure and removed before the ejaculation of pre-ejaculatory fluid makes it impure
God only knows.


------------------------

حكم مص الأعضاء التناسلية بين الزوجين

Ruling on sucking the genitals between spouses


ما حكم مص الزوجة ذكر زوجها ؟

و ما حكم لحس الرجل فرج زوجته من الداخل في وقت خروج بعض النجاسات سواء من الذكر أو من الفرج؟ أفتونا مأجورين و جزاكم الله بما هو أهله . . .

فيجوز لكل من الزوجين أن يستمتع بجسد الآخر. قال تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) [البقرة: 187]. وقال: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم) [البقرة: 223].

لكن يراعى في ذلك أمران :

What is the ruling on a wife sucking her husband’s penis?
What is the ruling on a man licking his wife’s vagina from the inside at the time of some impurity coming out, whether from the penis or from the vagina? Give us a fatwa and we will be rewarded, and may God reward you according to what is due. . .

Each spouse may be able to enjoy the other's body. God Almighty said: (They are clothing for you and you are clothing for them) [Al-Baqarah: 187]. And he said: (Your women are your crops, so come to your crops as you wish) [Al-Baqarah: 223].
But two things should be taken into account:


الأول: اجتناب ما نُص على تحريمه وهو:

1- إتيان المرأة في دبرها، فهذا كبيرة من الكبائر، وهو نوع من اللواط .
2- إتيان المرأة في قبلها وهي حائض، لقوله تعالى: (فاعتزلوا النساء في المحيض) [البقرة: 222].
والمقصود اعتزال جماعهن، وكذا في النفاس حتى تطهر وتغتسل.

1- Having intercourse with a woman in her anus, this is a major sin, and it is a type of sodomy.
2- Having intercourse with a woman while she is menstruating, according to the Almighty’s saying: (So keep away from women during menstruation) [Al-Baqarah: 222].
What is meant is abstaining from intercourse with them, and also in postpartum until they become pure and bathed.

الأمر الثاني : مما ينبغي مراعاته

أن تكون المعاشرة والاستمتاع في حدود آداب الإسلام ومكارم الأخلاق، وما ذكره السائل من مص العضو أو لعقه لم يرد فيه نص صريح، غير أنه مخالف للآداب الرفيعة ، والأخلاق النبيلة ، ومناف لأذواق الفطر السوية ، ولذلك فالأحوط تركه. إضافة إلى أن فعل ذلك مظنة ملابسة النجاسة ، وملابسة النجاسة ومايترتب عليها من ابتلاعها مع الريق عادة أمر محرم، وقد يقذف المني أو المذي في فم المرأة فتتأذى به، والله تعالى يقول: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) أي المتنزهين عن الأقذار والأذى، وهو ما نهوا عنه من إتيان الحائض، أو في غير المأتى . وهذا في أمر التقبيل والمص، أما اللعق وما يجرى مجراه فإنه أكثر بعداً عن الفطرة السوية وأكثر مظنة لملابسة النجاسة، ومع ذلك فإننا لانقطع بتحريم ذلك مالم تخالط النجاسة الريق وتذهب إلى الحلق . وإن لساناً يقرأ القرآن لا يليق به أن يباشر النجاسة، وفيما أذن الله فيه من المتعة فسحة لمن سلمت فطرته.

Intercourse and enjoyment must be within the limits of Islamic etiquette and good morals, and what the questioner mentioned about sucking or licking the organ is not mentioned in any explicit text, except that it is contrary to high etiquette and noble morals, and is contrary to the proper tastes of the fast, and therefore it is safer to avoid it. In addition, doing so is likely to entail impurity, and the exposure to impurity and the resulting swallowing of it with saliva is usually forbidden, and semen or pre-ejaculate may be ejected into the woman’s mouth, causing her to be harmed by it. God Almighty says: (Indeed, God loves those who repent and love those who purify themselves), meaning those who abstain from filth and harm. This is what they forbid from intercourse with a menstruating woman, or in something other than menstruating. This applies to kissing and sucking. As for licking and what it does, it is further away from normal nature and more likely to be associated with impurity. However, we do not stop prohibiting that unless the impurity mixes with the saliva and goes to the throat. It is not appropriate for a tongue to recite the Qur’an to deal with impurity, and with the pleasure that God has permitted, it is permissible for one whose nature is safe.


مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

--------------------------------

حضُّ النبي على الملاعبة ليس منه ما يخل بالفطرة السليمة

The Prophet’s encouragement of foreplay does not violate common sense

ما حكم لعق الزوجة لفرج الزوج

فلا حرج في مداعبة الزوجة لقضيب زوجها، وقد سبق الإجابة عليه في الفتوى رقم: 2798.

لكن ذلك لا يدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم لجابر رضي الله عنه : أفلا جارية تلاعبها وتلاعبك. رواه البخاري ومسلم.

What is the ruling on the wife licking the husband’s vagina?

There is nothing wrong with a wife stroking her husband’s penis, and this has already been answered in Fatwa No. 2798.

But that does not include the saying of the Prophet, may God bless him and grant him peace, to Jabir, may God be pleased with him: Is there not a slave girl that you play with and you play with? Bukhari and Muslim.


وجاء في رواية للبخاري :

وتضاحكها وتضاحكك. لكن لا نعلم رواية للحديث بلفظ: تداعبها وتداعبك بالدال، وإنما هي بالذال، قال ابن حجر : ووقع في رواية لأبي عبيدة “تذاعبها وتذاعبك” بالذال
المعجمة بدل اللام. انتهى

والمراد من الكل: الملاعبة والمضاحكة، وجاء في رواية في الصحيحين: مالك وللعذارى ولِعابها. بكسر اللام، قال ابن حجر : وهو مصدر من الملاعبة أيضاً يقال: لاعب لعابا وملاعبة.
ووقع في رواية المستملي بضم اللام: والمراد به: الريق، وفيه إشارة إلى مص لسانها ورشف شفتيها، وذلك يقع عند الملاعبة والتقبيل، وليس هو ببعيد. كما قال القرطبي . انتهى
أما اللعق، وما جرى مجراه فهو أبعد ما يكون عن الفطرة السليمة، وراجع الفتوى رقم:
2146.

والله أعلم. الإجابة

مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه المفتي


يراعى في أوجه الاستمتاع المباحة ما تمليه آداب الشرع

إذا أرادت الزوجة مص ذكر الرجل ووافق الرجل وهي لاتريد أن يمص لها زوجها ماهو الحكم بذلك ؟

If the wife wants to suck the man’s penis and the man agrees, but she does not want her husband to suck her penis, what is the ruling on that?


فإنه يجوز لكل من الزوجين أن يستمتع بالآخر بكل أنواع الاستمتاع إلا ما ورد النص بتحريمه، وهو إتيان المرأة في دبرها، أو مجامعتها أثناء الحيض أو النفاس.

لكن يراعى في أوجه الاستمتاع المباحة ما تمليه آداب الشرع العامة، ومكارم الأخلاق الإسلامية، ومن ذلك المسألة المذكورة في السؤال، فإنها وإن كانت مباحة في الأصل لعدم ورود ما يمنع منها، إلا أنها تتنافى مع كمال المروءة ومكارم الأخلاق، ويضاف إلى ذلك احتمال وجود النجاسة المغلظة في هذه المواضع، مما يؤدي إلى ملامستها بغير حاجة، وقد يتعدى الأمر من ملامسها إلى ابتلاعها في غير موضع الضرورة.

It is permissible for each spouse to enjoy all kinds of pleasure with the other except what the text prohibits, which is having intercourse with a woman in her anus, or having intercourse with her during menstruation or postpartum.

However, with respect to permissible forms of enjoyment, one should take into account what is dictated by general Islamic etiquette and good Islamic morals, including the issue mentioned in the question. Even though it is permissible in the first place due to the absence of anything prohibiting it, it is incompatible with perfect chivalry and good morals, and to that is added the possibility of the presence of impurity. Thickened in these places, which leads to touching it unnecessarily, and the matter may go beyond touching it to swallowing it in places where it is not necessary

والأولى بالأخ السائل الكريم، أن يستمتع بما لا تعافه النفوس السليمة، ولا تأباه الفطرة المستقيمة، حفاظاً على الآداب العامة، وحماية لمروءته، وصيانة لهيبته،

وراجع الفتوى رقم:
2798، ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم: 2146.
والله أعلم.

--------------------

مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه المفتي

هل يحق لي أن أطلب من زوجتي أن تشرب المني”بعد أن تمصه” ؟

Do I have the right to ask my wife to drink semen “after she sucks it”?

الجواب :

فابتلاع المني أمر مناف للفطرة السليمة والطباع المستقيمة فهو مما تستقذره الطباع، وقد قال جمهور كبير من أهل العلم بنجاسة المني.

وعليه، فلا يجوز للرجل أمر زوجته بابتلاع المني.
والمسلم ينبغي أن يكون آمراً بمكارم الأخلاق ناهياً عن سفاسفها، وفي تمتع الزوجين كل منهما بالآخر على الوجه الذي أباحه الشرع، وتواطأت عليه الفطرة السليمة غنية عن مثل هذه التصرفات.

Swallowing semen is something that is contrary to common sense and upright character. It is something that people’s dispositions find disgusting, and a large number of scholars have said that semen is impure.

Therefore, it is not permissible for a man to order his wife to swallow semen.
The Muslim should be one who commands good morals and refrains from bad ones, and that the spouses enjoy each other in the way permitted by Sharia law, and common sense conspires against him without such behavior.

والله أعلم.
مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه المفتي

---------------------------

إضافة فتاوي أخرى…

السؤال : ما حكم استمتاع كل من الزوجين بفمه في عورة الآخر ؟ .

للزوج أن يستمتع بزوجته كيفما شاء ويأتيها في مكان الولد من أيّ مكان شاء كما قال الله تعالى : (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) البقرة 223 .

ويحرم على الرجل في إتيان الزوجة أمران :

الأول : الوطء في الحيض ، كما قال تعالى : (وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمْ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222) سورة البقرة

الثاني : الوطء في الدّبر ” قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَلْعُونٌ مَنْ أَتَى امْرَأَتَهُ فِي دُبُرِهَا ” . رواه أبو داود والإمام أحمد وصححه في صحيح الجامع 5889

ويجمع الأمرين المتقدّمَيْن حديث النبي صلى الله عليه وسلم ” اتَّقِ الدُّبُرَ وَالْحَيْضَةَ ” . رواه أحمد وأبو داود وهو في صحيح الجامع 1141

أما مسألة الاستمتاع بالفم في موضع العورة فإنه يُشترط فيه أمرين :

1- أن لا يكون ضارا

2- أن لا يؤدي إلى دخول النجاسة إلى الجوف

قال الشيخ عبد الرحمن البراك :

( ينبغي اجتنابه تنزهاً وترفعاً لما فيه من القذارة ومخالفة الفطرة ، ولأنه يفوّت على المرأة قضاء وطرها إذا اعتاده الرجل )




حكم ابتلاع مني الزوج

Ruling on swallowing the husband’s semen
السؤال : ما حكم ابتلاع المرأة لمني زوجها ؟

ابتلاع المرأة لمني زوجها حرام وذلك لعدة أمور :
It is forbidden for a woman to swallow her husband’s semen for several reasons:


الأول :

أن فيه تعرضاً لدخول النجاسة إلى فم المرأة ، ولا يُأمن مع خروج المني أن يخرج شيء من النجاسة ، خصوصاً في أول المني كالمذي والودي النجسين ، أو خروج بعض البول في آخر تدفق المني ، والمظنة ههنا تنزل حكم ( المئنة ) أي اليقين كما يقول الفقهاء ، فيحرم من هذا الوجه ، والشرع قد جاء بسد الذرائع .

That there is a risk of impurity entering the woman’s mouth, and it is not safe for any impurity to come out with the emission of semen, especially at the beginning of the semen, such as impure madhiy and wadi, or some urine coming out at the end of the flow of semen, and what is suspected here comes down to the ruling of “al-ma’ina,” meaning certainty, as the jurists say. It is forbidden in this way, and Sharia has come to block the pretexts.

الثاني :

ولو قيل عند بعض العلماء بأن ” المني طاهر ” إلا أنهم لا يجوزون ابتلاعه استخباثاً واستقذاراً لقوله تعالى : ( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) سورة الأعراف 157 ونظير هذا أن القول الراجح عندهم هو طهارة أبوال مأكول اللحم من الحيوانات ، إلا أنه من قال بذلك يمنع من أكل أو شرب روث وأبوال مأكول اللحم من الحيوانات ويعللون ذلك بالاستخباث ، ويجيزونه في حالة الضروة للمريض .

واستخباث العرب والمسلمين يُرجع إليه إذا لم ينص في الشرع على خبث ذلك ، وليس في عرف العرب ولا أهل الإسلام منذ القديم أن تفعل المرأة ذلك مع زوجها ، والعادة محكمة كما يقول الأصوليون ، فيحرم من هذا الوجه أيضاً .

Even if it is said by some scholars that “semen is pure,” they do not permit it to be swallowed out of impurity and filth, according to the Almighty’s words: (And lawful for them are the good things and forbidden for them are the unclean ones) Surah Al-A’raf 157. The equivalent of this is that the most correct opinion according to them is the purity of the urine of animals that eat meat, except that there are those who say that. It is forbidden to eat or drink the dung and urine of flesh-eating animals. They explain this by malady, and they permit it in the case of necessity for a sick person.

The wickedness of the Arabs and Muslims is attributed to him if the Sharia does not stipulate that this is wickedness, and it has not been in the custom of the Arabs or the people of Islam since ancient times that a woman should do that with her husband, and the custom is established, as the fundamentalists say, so it is forbidden in this respect as well.


الثالث :

أن فيه تشبهاً بالكفرة وأهل المجون وأهل الزنا الذين لا همَّ لهم إلا التلذذ بالشهوات ، وموافقة للحيوانات ، بل إن بعض الحيوانات تترفع عن الاقتراب من فرج الذكر إذا أتاها ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أحمد وغيره بسند جيد .

ولم يكن معروفاً عند أهل الإسلام أنه إذا أتى الرجل زوجته فإنها تبتلع منيه ، ولم يعرف فيهم إلا عندما تشبه بعض أهل الإسلام باليهود والنصارى والشاذين منهم، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة قالوا : اليهود والنصارى . قال : فمن القوم إذاً ؟ ) رواه الشيخان .


فيحرم من هذا الوجه أيضاً فإن التشبه بهم واضح وجلي ، وما انتشر هذا في أهل الإسلام إلا مع انتشار الأفلام الإباحية التي تصور الزناة الفجرة وهم يقضون فواحشهم بصورة تترفع عنها الحيوانات ، فكيف بأهل الفطرة والعفة والنظافة ؟

It involves imitation of infidels, immoral people, and adulterers whose only interest is to enjoy pleasure in desires, and agreeing with animals. Indeed, some animals refrain from approaching the penis of a male if he comes to her. And he, may God’s prayers and peace be upon him, said: (Whoever imitates a people is one of them.) Narrated by Ahmad and others with a chain of transmission. good .

It was not known among the people of Islam that if a man has intercourse with his wife, she swallows his semen. It was not known among them except when some of the people of Islam imitated the Jews, Christians, and those who were gay among them. He, may God’s prayers and peace be upon him, said: “You will follow the traditions of those who were before you, like a filth with a filth.” They said: “The Jews and the Christians.” He said: Who are the people then?) Narrated by the two sheikhs.


It is forbidden in this respect as well, because imitating them is clear and obvious, and this did not spread among the people of Islam except with the spread of pornographic films that depict immoral adulterers committing their indecency in a way that animals do not tolerate, so what about people of common sense, chastity and cleanliness?

والله أعلم

 

 المصدر : أبو آيه  


          تابع أيضا : مواضيع ذات صلة  


  محيط البوك التعليقات : 0 تعليق

  محيط البوك إضافة تعليق


3 + 1 =

/300
  محيط البوك روابط ذات صلة

سؤال الفتوى السابق
المواد المتشابهة سؤال الفتوى التالي
  صورة البلوك اعلانك يحقق أهدافك
  صورة البلوك مكتبة الصوتيات الاسلامية
  صورة البلوك السيرة النبوية وحياة الصحابة

  صورة البلوك google_ashefaa

  صورة البلوك صور الاعشاب

  صورة البلوك الاطباق

  صورة البلوك جديد دليل المواقع